القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

فوائد_الرضاعة_الطبيعية
الرضاعة الطبيعية وفوائدها


فوائد الرضاعة الطبيعية هي أفضل تغذية. فوائد حليب الأم هو أفضل غذاء للأطفال. يحتوي على الكمية المناسبة تمامًا من العناصر الغذائية المطلوبة، بالنسب الصحيحة، لضمان حصول طفلك على الوجبة المتوازنة المثالية.


اليوم يختار المزيد من الأمهات إرضاع أطفالهن بالزجاجة في وقت أبكر مما اعتادوا عليه، وذلك في المقام الأول لأنهم بحاجة إلى العودة إلى العمل. تتوقف النساء الآن عن الرضاعة الطبيعية في غضون شهر أو شهرين فقط ويبدأن في إرضاع أطفالهن بالزجاجة في أقرب وقت ممكن.


والسؤال الذي يطرح نفسه: هل يضخون الحليب ويخزنونه؟ هل يستحق كل هذا الجهد؟ إذا اضطروا إلى الرضاعة الطبيعية لفترة قصيرة من الوقت، فهل يستحق الأمر حقًا الرضاعة الطبيعية على الإطلاق؟

الجواب نعم. ربما إذا كانت الأمهات على دراية بالفوائد الهائلة للرضاعة الطبيعية لفترة طويلة، فإنهن يعيدن التفكير في قرارهن. إليكم السبب.


حليب الأم هو بلا شك أفضل غذاء للأطفال. إنه سائل حي ويحتوي على الكمية المناسبة تمامًا من العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل، بالنسب الصحيحة، لضمان حصول الطفل على الوجبة المتوازنة المثالية. يمكن أن يقترب الحليب المصنّع، بغض النظر عن مدى تقويته، من كونه مغذيًا مثل حليب الأم.

وجدت دراسة حديثة أنه في حالة الأطفال الذين لم يتغذوا من حليب الثدي الأول، كانوا أكثر عرضة لخطر نقص التغذية من أولئك الذين تم إرضاعهم من الثدي الأول.


الرضاعة الطبيعية تزيد من المناعة

وغني عن القول، أن المولود حساس للغاية وعرضة للعديد من الأمراض. لذلك يوصى بأن ترضع الأمهات أطفالهن دائمًا في مراحله الأولى. يُطلق على الحليب الأول الذي يخرج من ثدي الأم اسم اللبأ، وهو مليء بالأجسام المضادة التي تزيد من مناعة الطفل. بالإضافة إلى ذلك، يحمي اللبأ أيضًا أمعاء حديثي الولادة ويقوي جهازه التنفسي.


علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين تم تغذيتهم صناعياً لديهم فرص أكبر للإصابة بالالتهاب الرئوي والتهاب المعدة والأمعاء والتهابات الأذن الوسطى والعديد من المشاكل الصحية الأخرى. يتفاعل الأطفال الذين يرضعون من الثدي بشكل أفضل مع التطعيمات الأخرى.


الرضاعة الطبيعية تزيد من الذكاء

هل تريد أن يكبر طفلك ليكون ذكيًا؟ يتمتع الأطفال الذين يرضعون من الثدي بنمو دماغي أفضل من نظرائهم الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية.

بالطبع، هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تساهم في نمو الدماغ، لكن تظهر الأبحاث أن حليب الأم يساهم أيضًا في ذلك. يحتوي حليب الأم على مكونات معينة تساهم في نمو الدماغ ، وهي غير موجودة في الحليب الاصطناعي.


بشكل أساسي، تكون فوائد الرضاعة الطبيعية فورية تقريبًا، ويحصد طفلك الفوائد بمجرد بدء إرضاعه. كلما طالت فترة إرضاع طفلك، كان ذلك أفضل بالنسبة له. بشكل عام، يجب أن يتغذى الطفل على حليب الثدي حصريًا لمدة ستة أشهر على الأقل.


الرضاعة الطبيعية تمنع الحساسية

الأطفال الذين يتغذون على تركيبات الحليب المدعم بحليب البقر أو حليب الصويا هم أكثر عرضة للإصابة بالحساسية.

يحمي حليب الثدي أمعاء الرضيع التي بدونها قد تلتهب جدار الأمعاء، مما يسمح للبروتينات غير المهضومة بالتسرب والتسبب في الحساسية.


تساعد الرضاعة الطبيعية الأطفال على التعافي بشكل أفضل من التلعثم

خلصت دراسة حديثة إلى وجود صلة بين الرضاعة الطبيعية واحتمال تعافي الأطفال من التلعثم. ووجدت الدراسة أن الأولاد الذين رضعوا رضاعة طبيعية لأكثر من عام لديهم احتمالات أقل بكثير للمعاناة من مشاكل الكلام المستمرة بالمقارنة مع أولئك الذين لم يرضعوا من قبل. وذلك لأن حليب الثدي يؤثر بشكل كبير على النمو العصبي ويفيد الأطفال لسنوات بعد الفطام.


الرضاعة الطبيعية مفيدة للأطفال المبتسرين

توفر الطبيعة كل شيء إذا كان طفلك سابقًا لأوانه، فسيكون حليب الثدي أيضًا سابقًا لأوانه، ويحتوي حليب الثدي هذا على العناصر الغذائية المناسبة لاحتياجاته.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون هذا الحليب أسهل في الهضم بالنسبة للجهاز الهضمي الضعيف النمو لطفل خديج.


فوائد أخرى للرضاعة الطبيعية

يتمتع الأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية بفرص أكبر للنمو ليصبحوا بالغين يعانون من السمنة. ينمو الأطفال الذين يرضعون من الثدي بشكل مختلف عن الأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية، ولديهم معدلات وأنماط نمو منفصلة.


الأطفال الذين يرضعون من الثدي لديهم فرص أقل للوفاة من متلازمة تسمى متلازمة موت الرضع المفاجئ أو SIDS.

أظهرت الدراسات أنه ليس الحليب فقط، ولكن أيضًا الرضاعة الطبيعية مفيدة للأطفال. يتمتع الأطفال الذين يرضعون من الثدي بأسنان أقوى وأفضل. يساعد الرضاعة أيضًا على تحسين التنسيق بين اليد والعين.


بالإضافة إلى ذلك، فإنه يسمح بالارتباط بين الأم والطفل. إذا شعر الأب بالتخلف أثناء الرضاعة، يمكنه المساهمة في إطعام الطفل المواد شبه الصلبة والطعام أثناء وبعد مرحلة الفطام.

في الحالات التي يكون فيها الطفل غير قادر على الرضاعة من ثدي أمه بسبب بعض الآلام، يوصى بأن تقوم الأم بشفط حليب الثدي وإرضاعه للطفل.


فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم أشارت دراسة بريطانية جديدة إلى أن الأمهات اللواتي يرضعن لفترة طويلة يقل لديهن خطر الإصابة بمرض الزهايمر. يتميز مرض الزهايمر بمقاومة الأنسولين في الدماغ، ويُقترح أن الرضاعة الطبيعية تعمل على استعادة الأنسولين، الذي يقال إن تحمله ينخفض ​​بشكل ملحوظ أثناء الحمل.


تساعد الرضاعة الطبيعية على تقليل مستويات التوتر لدى الأم ومن فرص معاناتها من اكتئاب ما بعد الولادة. الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة تقلل من فرص إصابة الأم بالنوع الثاني من داء السكري أو سرطان المبيض أو سرطان الثدي في المستقبل.


تساعد الرضاعة الطبيعية الأمهات أيضًا على حرق السعرات الحرارية بشكل أسرع. لذا، إذا لم يكن لديك بالفعل أسباب كافية لإرضاع مولودك الجديد، فتذكر أن الرضاعة الطبيعية ستساعدك على خسارة كل الوزن الزائد الذي تكتسبينه أثناء الحمل بسرعة.


مقالات ذات صلة.

تقيمك:

تعليقات