القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

هل الشعور بالفراغ والوحدة يعتبر اكتئاب؟

هل الشعور بالفراغ والوحدة يعتبر اكتئاب؟
خطر الشعور بالفراغ والوحدة

سؤال نسأله لأنفسنا كثيراً، هل الشعور بالفراغ والوحدة يعتبر اكتئاب؟الشعور بالفراغ  موجود في صدرك، لكنك غير متأكد من كيفية حدوثه، هل الشعور بالفراغ والوحدة هل هو حزن؟ اكتئاب؟ ملل؟ قد يكون قليلا من كل شيء مما سبق.


الشعور بهذه الطريقة ليس من غير المألوف. قد تسميها الشعور بالفراغ، بينما قد يسميها شخص آخر شيئًا مختلفًا. ما يهم أكثر هو أنه حقيقي وصالح على الرغم من أنه أمر مربك إلا أنه يمكن إدارته.


قد لا يكون الكشف عن ما يكمن وراء هذا الشعور عملية مباشرة لكنها ممكنة وخطوة أولى موصى بها نحو الحل، قد يستمر الشعور بالوحدة بضعة أيام ثم يختفي من تلقاء نفسه، أوقات أخرى قد يستمر لمدة أسبوعين أو أكثر عندما يكون هذا هو الحال، يمكن أن يساعدك طلب الدعم من أخصائي الصحة العقلية.


ما هو الشعور بالفراغ والوحدة؟

يمكن أن يظهر الفراغ أحياناً على شكل شعور بالوحدة أو الارتباك بشأن حياتك وأهدافك أو عدم وجود الدافع لمتابعة أي شيء في الحياة. قد يشعر الجميع بهذا الفراغ في قلوبهم من وقت لآخر.


يمكن أن يكون للتجربة العديد من الأسباب، بما في ذلك تغيير المستويات الهرمونية، أو فقدان الوظيفة أو التباعد الجسدي المطلوب المصاحب للوباء. أي مرحلة أو موقف في الحياة قد يتطلب منك التفكير في نفسك وحياتك قد يؤدي أيضاً إلى شعور مؤقت بالفراغ.


على الرغم من أنه ليس في كل حالة، فإن الشعور بالفراغ قد يشير أيضًا إلى بعض حالات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب أو اضطراب ما بعد الصدمة. يمكن لأخصائي الصحة العقلية فقط تشخيص حالتك بدقة.


ماذا يحدث عندما تشعر بالفراغ والوحدة طوال الوقت؟

  • فقدان الاتصال مع نفسك.

ليس من غير المعتاد أن يفقد شخص ما الاتصال مع نفسه من حين لآخر. قد يؤدي عدم وجود نظرة ثاقبة على نفسك إلى هذا الشعور.


يسمي بعض الناس هذا العيش بدون هدف. هذا يعني أنه قد لا يكون لديك وضوح بشأن نوع الشخص الذي أنت عليه أو الشخص الذي تريد أن تصبح. قد يؤدي عدم وجود أهداف أو أحلام محددة لتحقيقها إلى الشعور بالفراغ. يمكن أن يأتي فقدان الاتصال مع نفسك من العديد من الظروف.


  • على سبيل المثال. علاقة مستهلكة أو وظيفة متطلبة التجارب السابقة التي لم يتم حلها.
  • في بعض الأحيان. قد يكون الشعور بالوحدة مرتبطًا بعملية حزن طويلة لم تستكشفها بعد.
  • على سبيل المثال. تجربة مؤلمة لم يتم حلها في طفولتك أو شعور بالتخلي عن أحد أفراد الأسرة.


عندما لا نتحدث أو نستكشف العواطف التي كانت معنا لفترة طويلة فقد تظهر بطرق أخرى. حتى لو شعرت بالإرهاق والألم، فإن التفكير والتحدث عن أحداث سابقة مهمة سببت لك الحزن قد يساعدك في معالجتها. اعتمادًا على مدى قوتك تجاه هذه الأحداث، يُنصح بشدة بإجراء العملية مع أخصائي الصحة العقلية.


  • لا تعتني بنفسك.

بالنسبة لبعض الناس قد يأتي الاهتمام بالآخرين أولاً. هذا يمكن أن يدفعهم إلى وضع احتياجاتهم الخاصة جانباً لفترة طويلة وهذا بدوره قد يؤدي إلى الفراغ.


قد تشعر أن جعل الآخرين سعداء يجعلك سعيداً أيضاً. حتى لو كان الأمر كذلك فمن المهم أن تضع في اعتبارك أن دعم الآخرين لا يقتصر على إعالة نفسك. الجميع بحاجة إلى الدعم والرعاية، بما فيهم أنت. في كثير من الأحيان عندما يتم تلبية احتياجاتك، تصبح أكثر استعدادًا لمساعدة ودعم الآخرين أيضاً.


أوضح أخصائين علم النفس، أن التخلي عن نفسك، وعدم الاستماع إلى آمالك ورغباتك، قد يجعلك تشعر بالوحدة. إن عدم الاهتمام باحتياجاتك يمكن أن يؤدي إلى القلق والشعور بالذنب والعار. قد تكون هذه الأعراض هي ما تسميه الشعور بالفراغ.


مقدار الوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي قد يؤثر أيضًا على شعورك ويمكن أن يغذي مشاعر الفراغ. في كثير من الحالات، قد تصور الحسابات التي تتابعها على وسائل التواصل الاجتماعي أسلوب حياة غير واقعي أو غير مثالي للحياة أو المظهر. قد يقودك هذا إلى مقارنة نفسك والتأثير سلباً على حياتك.


  • عدم وجود علاقات كبيرة.

في دراسة هارفارد للتنمية الكبار، واحدة من أطول دراسات حول حياة الكبار، وقد وجدت أن الحفاظ على وثيقة وعلاقات جيدة هو الأكثر جانبا هاما من جوانب التجربة الإنسانية.


هذا يعني أن الأمر لا يتعلق بعدد العلاقات التي لديك بل بجودة هذه العلاقات. العلاقة الحميمة العاطفية والدعم والاستماع كلها أمور مهمة. عندما تكون مفقودة في حياتك، فقد يؤدي ذلك إلى الشعور بالوحدة.


هل الشعور بالفراغ يعتبر هو نفسه الشعور بالاكتئاب؟

الاكتئاب هو حالة صحية عقلية تنطوي على العديد من الأعراض بما في ذلك:

  • تفتقر إلى الطاقة والتحفيز.
  • باستمرار الشعور بالحزن.
  • الشعور باليأس.
  • النوم كثيرًا أو قليلًا جداً.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • عدم القدرة على الاستمتاع بالأنشطة أو الأشخاص.
  • الشعور بالذنب أو انعدام القيمة.


قد يكون الوحدة أو التنميل علامة أخرى على الاكتئاب. في الواقع، الذين يعانون من الاكتئاب بأنهم يشعرون بالوحدة بدلاً من الحزن. يأتي هذا النوع من الشعور الفارغ من عدم الاهتمام كثيرًا، وعدم الاهتمام بالأشياء، وعدم الشعور بتغذية أي شيء على وجه الخصوص.


ومع ذلك، فإن الفراغ ليس دائمًا علامة على الاكتئاب. الشخص الوحيد الذي يمكنه تشخيص حالتك بدقة هو أخصائي الصحة العقلية. قد يساعدونك في معرفة طبيعة مشاعرك والمسارات المختلفة التي يمكن أن تسلكها لتشعر بتحسن.


كيف تتوقف عن الشعور بالفراغ والوحدة

من الطبيعي أن تشعر بالقلق إذا لاحظت تغيرًا في نفسك. التعرف على هذا الشعور والتعامل معه هو الخطوة الأولى نحو الشعور بالتحسن. إذا كنت تشعر بالفراغ، يمكن أن تساعدك زيارة أخصائي الصحة العقلية.


يمكن أن يساعدك المعالج في التعامل مع مشاعرك، والكشف عن سبب الخدر، ومعالجتها بالطريقة التي تناسبك بشكل أفضل. إيجاد طرق للتوقف عن الفراغ معرفة سبب ذلك.


على سبيل المثال، إذا شعرت بالخدر بعد الصدمة، فقد تحتاج إلى معالجة هذا الحدث بالذات. إذا شعرت بالوحدة لفترة طويلة، يمكن أن يساعدك العلاج النفسي في الكشف عن بعض الأسباب التي أدت بك إلى هنا.

في الكشف عن بعض الأسباب التي أدت بك إلى هنا.


  • اعترف برفق بالفراغ.

إذا كنت تعاني من الوحدة فهذا أشبه بفتحة فجوة، اعترف بذلك وكن لطيفًا مع نفسك.

تذكر أنك تبذل قصارى جهدك في أي لحظة. الشعور بالذنب ليس نادراً لكنه قد يمنعك من طلب المساعدة.

ابدأ بالتعرف على مشاعرك واحتياجاتك حتى لو كانت صعبة حاول تجنب صرف النظر عن نفسك وما تشعر به.


إذا اعترفت بأن مشاعرك مرتبطة بالخسارة التي مررت بها ففكر في السماح لنفسك بالوقت والمساحة للحزن علانية. يبدو الحزن مختلفًا عن كل شخص، ولا توجد طرق صحيحة أو خاطئة للقيام بذلك.


بمجرد أن تعترف بخسائرك قد تمر بخمس مراحل من الحزن. ربما تنطوي الخسارة على ترك شخص ما لحياتك جسديًا أو عاطفيًا. التحدث إلى نفسك برأفة عند استكشاف هذه المشاعر والتجارب السابقة.


على سبيل المثال، قد تقول: كان من الصعب أن تشعر بالوحدة الشديدة أو أنت على حق، كنت بحاجة إلى المزيد من الحب.


من الطبيعي أن تقسم الوقت إلى أحداث أو أنشطة معينة حتى لا تفكر فيما تشعر به. على سبيل المثال، قد تشعر برغبة في الخروج مع الأصدقاء أو قضاء الليل في لعب ألعاب الفيديو.


نقترح أن تحارب هذه الرغبة وبدلاً من ذلك توفر الوقت لتكون مع نفسك وتنظر في داخلك. وقالت إن هذا قد يشمل استكشاف رغباتك ومخاوفك وآمالك وأحلامك.


نظرًا لأن الأنشطة المختلفة تعمل مع أشخاص مختلفين، فقد تجد أن التأمل أو الكتابة أو التمرين يساعدك على إعادة تركيز نفسك.


قد تشعر بعدم الارتياح في البداية، ولكن كلما مارست تخصيص الوقت والطاقة لنفسك والعناية بنفسك، كلما قلت هذه المشاعر الفارغة.


  • استكشف مشاعرك الحالية.

ضبط مؤقت لمدة 5 دقائق وملاحظة ما تشعر به الآن. وأوضحت: لا يجب أن تكون مزلزلة. قد ترغب في كتابة ملل أو مشتت للانتباه أو فضولي. اقترحت إذا كنت تواجه صعوبة في تسمية مشاعرك، قائمة المشاعر في Google. يمكن أن تساعدك ممارسة هذه التمارين يومياً على الانفتاح على استكشافات ذاتية أعمق وأطول.


  • استكشف مشاعر الفراغ لديك.

إن تدوين اليوميات قد يساعد أيضًا في العمل على مشاعرك بالفراغ.


  • اقترحت استكشاف الأسئلة التالية كنقطة انطلاق:
  • هل كنت أحكم على نفسي أو أقارن نفسي بالآخرين؟.
  • هل أقول لنفسي أشياء إيجابية؟ أم أني أميل إلى ملاحظة الإخفاقات أو أسمي نفسي بأسماء؟.
  • هل يتم مراعاة مشاعري في علاقاتي، أم أنني أقوم بتقليل ما أشعر به؟.
  • هل أعتني بنشاط باحتياجاتي الجسدية والصحية؟.
  • هل اتجهت نحو السلوكيات أو الإدمان لتجنب مشاعري؟.
  • هل أركز فقط على احتياجات شخص آخر أو أشخاص آخرين؟.
  • ما الذي أحاول إثباته أو الفوز به؟.
  • هل ألوم نفسي أو أشعر بالذنب حيال أشياء خارجة عن إرادتي؟.
  • هل أظهر لنفسي التعاطف كما أفعل مع صديق مقرب أو أحد أفراد الأسرة؟.
  • هل أؤكد نفسي في قراراتي وأحترم آرائي الشخصية؟.


  • تواصل مع الآخرين.

بعد الجلوس مع مشاعرك واستكشافها قد تجد أنه من المفيد التواصل مع الآخرين. يمكن أن يساعدك التواصل مع الأصدقاء أو العائلة على الشعور بالتحسن، خاصة إذا كنت قادرًا على الوثوق بهم بشأن مشاعرك.


تتمثل إحدى الأفكار في التواصل بانتظام مع أحبائهم من خلال الارتباطات الاجتماعية والهوايات والاهتمامات المشتركة.


  • مارس الرعاية الذاتية.

قد يتسبب الاكتئاب والحزن أحيانًا في إهمال الرعاية الذاتية اليومية. هذا ليس شيئًا تخجل منه، لكن الانخراط في أعمال الرعاية الذاتية قد يساعدك على الشعور بالتحسن.


يمكن أن يشمل ذلك الأشياء الأساسية، مثل تناول وجبات مغذية والحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة. يمكن أن يؤدي الجوع والتعب أحيانًا إلى تفاقم المشاعر السلبية. ضع في اعتبارك إيجاد منافذ إيجابية لمشاعرك، مثل كتابة يوميات أو هواية جديدة أو السعي الإبداعي.


غالبًا ما يُنصح أيضًا باليقظة واليوجا للاكتئاب والقلق. ضع في اعتبارك ممارسة تمرين يوغا لمدة 10 دقائق على YouTube أو تمرين تأمل سريع. قد ترغب أيضًا في تحديد الوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي. هذا يمكن أن يساعدك على الشعور بالتحسن تدريجياً.


إذا كنت لا تستطيع فحاول تذكير نفسك بأن ما تراه على الشاشة قد لا يكون هدفًا يمكن تحقيقه لأي شخص. يمكنك أن تراه على أنه مشاهدة فيلم خيال علمي ممتع لمشاهدته ولكن لا يستند إلى الواقع.


  • أثني على نفسك.

أنت تبذل قصارى جهدك بالموارد المتاحة. حتى وهم أطفال، يجد بعض الناس طرقًا لحماية أنفسهم من الأذى. قد تكون إحدى هذه الطرق قمع المشاعر.


في هذه الحالة، امنح نفسك الفضل في التوصل إلى حل ناجح عندما كنت صغيراً وعاجزاً.امتدح نفسك لكل الطرق التي توصلت إليها للتعامل مع الأحداث في حياتك. الآن، فكر في السماح لتلك المشاعر بالظهور.


يؤدي الشعور بالفراغ إلى المزيد من الأفكار المحزنة

  • متى تطلب المساعدة.

هل الشعور بالفراغ والوحدة يعتبر اكتئاب، في بعض الأحيان، قد يؤدي الوحدة  إلى المزيد من الأفكار المحزنة. إذا كانت هذه هي حالتك، فإن التفكير في العلاج يمكن أن يساعد في، تمكينك من اتخاذ قراراتك الخاصة حول كيفية تنفيذ التغييرات الإيجابية.


إذا كنت تعاني من أعراض الاكتئاب، أو لا تستطيع العمل في حياتك اليومية، أو تفكر في إيذاء نفسك أو إيذاء الآخرين، يمكن أن يساعدك أخصائي الصحة العقلية.

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يفكر في إيذاء النفس، فأنت لست وحدك. المساعدة متاحة الآن:


  • اتصل بالخط الساخن للأزمات 2616255، أو الفاكس 2616255، أو البريد الجيميل. abbasssya.
  • للاطلاع على عناوين وأرقام تليفونات  مستشفيات الأمراض العقلية اضغط هنا
  • إذا كنت خارج جمهورية مصر العربية، فإن Befrienders Worldwide يسرد خطوط المساعدة في بلدان مختلفة، اضغط هنا.


على الرغم من أنه من الطبيعي أن تشعر بالفراغ أو التخدير من وقت لآخر، إلا أن هذه المشاعر قد تستمر أحيانًا لمدة أسبوعين أو أكثر. يمكن أن يساعدك الاعتراف بما تشعر به ووضع بعض استراتيجيات الرعاية الذاتية في مكانها الصحيح.


من المستحسن أيضاً طلب المساعدة المهنية، سواء كنت تعاني من علاقات صعبة أو خسائر أو تشعر بعدم وجود هدف أو معنى، فأنت تستحق أن تعيش حياة مُرضية وذات مغزى.


  • مقالات علاج الاكتئاب.

أعراض الاكتئاب اضطراب اكتئابي كبير.
كيف تخرج زوجتك من الاكتئاب.
كيفية التعامل بفعالية مع اكتئاب زوجتك.
أسباب وأعراض الاكتئاب عند النساء والرجال والأطفال.
ما لا يجب قوله لشخص مكتئب.
مشاكل الصحة العقلية عند كبار السن.
4 طرق لدعم شخص مصاب بالاكتئاب.
الاكتئاب أعراضه وكيفية التعايش معه.


  • مقالات متنوعة.

التفكير الإيجابي: توقف عن الحديث السلبي عن النفس لتقليل التوتر.
5 طرق لتعيش الحياة على أكمل وجه.
كيف تقوي علاقتك مع نفسك.
المؤثرات العقلية لأدوية وعقاقير الأمراض النفسية.
المرض العقلي عند الوالدين وخطر إصابة الأطفال.
خطة التعافي للشفاء من العلاقات السامة.
كيف تتغير للأفضل: تغيير عالمي الخارجي بشكل جذري.
التوافق النفسي: مفهومه وأبعاده.
مفهوم ومبادئ النمو في علم النفس.
الموقف الفلسفي الفرق بين الإنسان العادي والفيلسوف.

تقيمك:

تعليقات