القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

كيف تتغير للأفضل: تغيير عالمي الخارجي بشكل جذري

كيف تتغير للأفضل: تغيير عالمي الخارجي بشكل جذري
التغيير للأفضل

كيف تتغير للأفضل: تغيير عالمي الخارجي بشكل جذري. تذكر أن: التغيير يحدث من الداخل إلى الخارج. ليس العكس. إليك بعض النصائح الهامة التي يمكن أن تساعدك أن تغير نفسك للأفضل.


التغير نحو الأفضل

يحتاج كل منا إلى التغيير للأفضل في مرحلة ما، وهذا التغيير يتطلب مجهودًا إضافيًا من جانب الشخص، ومنظورًا واضحًا للمستقبل وثقة في كلام الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ).


يجب على العبد أن يتغيّر إلى الأفضل إذا بدأ بذلك، وقرر النية، وأخذ الأسباب، لأن الحياة لا تتقدم بإيقاع واحد، بل يجب على الإنسان أن يبقى مع نفسه فيه لتقييم وضعه. ومدى سيره على الطريق المستقيم الصحيح.


لماذا التغيير وما هي فوائده


يقال: "إذا لم تقم بإجراء التغيير، فالتغيير هو من سيصنعك." عادةً ما نقاوم التغيير دون الشعور بمحاولة البقاء في مناطق الراحة، ولكن علينا أن نؤمن أنه بمجرد أن تتحلى بالشجاعة وتتخذ قرارك بالتغيير، ستكون حياتك بالتأكيد أفضل.


فيما يلي بعض فوائد التغيير في حياة الشخص:

  • النمو الشخصي: في كل تغيير قد يحدث لنا، هناك نمو وتطور لأفكارنا وتوسع في تصوراتنا. نتعلم دروسًا وتجارب جديدة قد تصلنا يومًا ما إلى المكان الذي نريده.
  • المرونة: التغييرات المتكررة في حياة الشخص تجعل تكيفه مع البيئات المختلفة والأشخاص الجدد والمواقف الجديدة أمرًا سهلاً.
  • فرص جديدة: يقودنا التغيير إلى اتخاذ مسارات جديدة ، قد نجد فيها فرصًا جديدة ومختلفة قد تجلب لنا السعادة.


كيف تتغير للأفضل

إن أعظم اكتشاف في جيلي هو أن الإنسان يمكن أن يغير حياته إذا كان قادرًا على تغيير توجهاته العقلية. وهذا يوضح إمكانية التغيير للأفضل في أي وقت.


ومن النصائح التي نقدمها لك لمساعدتك:

1. توكل على الله تعالى، ابدأ التغيير من قلبك، وغير معتقداتك الخاطئة، وآمن برب الكون، وأن كل شيء في يديه، فسبحانه، البقاء بجانبك، وإقناعك بنفسك، والإيمان بقدرته على التغيير.


2. يتحدث إلى نفسك بلغة العمل الإيجابية والملهمة ولا تحاول الاستماع إلى العبارات المحبطة التي يمكن أن تؤدي إلى الوراء، وتذكر أن أولئك الذين بدأوا رحلة التغيير كانوا فاشلين ولم يكن لديهم شيء.


3. حدد هدف التغيير بوضوح بحيث يمكنك رسم المسار الذي تنوي اتخاذه، وأخذ قطعة من الورق وقلم واكتب الأشياء التي ترغب في تغييرها عن نفسك.

على سبيل المثال: الإقلاع عن التدخين، وحفظ القرآن الكريم، وفقدان الوزن، وإقامة روابط عائلية أو تطوير مهارات العمل، ثم كتابة السلبيات التي تحصل عليها إذا لم تصل إلى هدفك، والنتائج الإيجابية التي تحصل عليها عندما تصل إلى الهدف. الهدف الذي يشحن طاقتك باستمرار.


4. لا تحاول الاستماع إلى ذكريات الماضي ولا تفرط في التفكير في ذلك الوقت.

5. غير استراتيجية عملك عندما لا تحقق النتائج التي تطمح إلى تحقيقها ولا تحاول أن تجلس مكتوفي الأيدي ويأس وتفشل، بل اتبع طرقًا أخرى لتحقيق أهدافك.


6. ابدأ دائمًا بخطوات صغيرة ولا تحاول القفز بخطوات كبيرة وكبيرة، لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى الفشل والشعور بالإحباط والبدء في تحقيق الأهداف السهلة، ثم الأصعب والأصعب.


7. لا تنتظر تغير الظروف لتكون في مصلحتك، بل تنتظر أن تغير الظروف لتكون في مصلحتك وتتمكن من تحقيق أهدافك.

8. امنح نفسك مكافأة عندما تصل إلى هدف أو تقوم بإجراء تغيير، لتشجيعك على الاستمرار في التغيير.


تغيير عالمي الخارجي بشكل جذري

إذن، إليك 6 نصائح  لتغيير عالمك الخارجي بشكل جذري من الداخل إلي الخارج، يجب وضعها في الاعتبار خلال هذه الرحلة نحو التحول الشخصي:


1. لا شيء يتغير أبدًا، حتى تقوم بذلك. إذا كانت لديك ظروف خارجية تجعلك غير سعيد، فقم بتغييرها بكل الوسائل. قم بتغييرها بطريقة ذكية وثابتة. لكن ضع في اعتبارك أنه مهما كان الدور الذي تلعبه في هذا التعاسة سيستمر، إلا إذا قمت بالتغيير أيضًا.


2. إذا كنت تريد التغيير الحقيقي، واجه نفسك. ليس هناك جري أو اختباء. عليك أن تنظر إلى أكبر مخاوفك مباشرة في عينيك. عليك أن تتعمق في جروحك وجروحك القديمة. وعليك أن تتحدى معتقداتك المقيدة للذات وطرق التفكير السامة.


3. اعتقد أنه يمكنك التغيير، ثم المثابرة. لا تأمل أن تتمكن من التغيير. صدق أنك ستفعل. العقلية الصحيحة أمر بالغ الأهمية لهذه المهمة. لأن تحدي عادات حياتك لن يكون سهلاً. ستشعر وكأنك تسبح عكس التيار. وسيكون إيمانك وتصميمك ما يمنحك الشجاعة للمضي قدمًا.


4. احترس من اللاوعي على طول الطريق. سيشعر تحدي نفسك بالتهديد لدرجة أنك قد تعتمد على آليات الدفاع مثل الإنكار لتجنب مواجهة واقعك. هذا سوف يحميك من القلق من مواجهة بعض الحقائق القبيحة عن نفسك. ولكن لن يؤدي إلا إلى تأخير، أو حتى تخريب، طريقك نحو التحول.


5. تجنب النفس الحقيقية مقابل الحرب الذاتية المثالية. إن محاربة نفسك الفعلية (غير المرغوبة) ليس فقط بلا معني، بل يسرق الطاقة التي تحتاجها للتحول إلى ذاتك المثالية. هذا الشخص الذي تطمح أن تكونه.


كلما قاتلت أكثر من أنت الآن، سيكون من الصعب التخلي عنها. عليك أن تقبل نفسك تمامًا كما أنت حتى تتمكن من البدء في العمل على التحول إلى ذلك الشخص الذي يستحق إعجابك.


6. خذها يوما بعد يوم. خطوة بخطوةيتم إنشاء التغيير التحويلي من خلال الإجراءات الفردية اليومية. ليس هناك معلم يجب بلوغه. لأنها عملية تدوم مدى الحياة. كل ما يمكنك فعله هو اتخاذ خطوة كل يوم للاقتراب من الشخص الذي تتمنى أن تكونه. وبين الحين والآخر، توقف عن التفكير في من أنت اليوم، وقارنه بما كنت عليه بالأمس.


كيف تتغير للأفضل: تغيير عالمي الخارجي بشكل جذري. يمكننا جميعًا الخضوع لعملية تحول شخصي أو تحول (كما أحب أن أسميها)، إذا كنا على استعداد للتخلي عن هويتنا لنصبح ما نريد حقًا أن نكونه.


ومثلما تعيد اليرقة ترتيب شكلها تمامًا  لتظهر في شيء جميل جدًا، يمكننا أيضًا الخروج من شرنقتنا للتحول إلى أفضل نسخة من ذاتنا الرائعة الفريدة.

ليس جمال الفراشة هو ما يجعلها رائعة للغاية. إنها التغييرات التي مرت بها لتحقيق هذا الجمال.


مقالات ذات صلة.
تقيمك:

تعليقات