القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

مفهوم ومبادئ النمو في علم النفس

مفهوم ومبادئ النمو في علم النفس
النمو في علم النفس
 

مفهوم ومبادئ النمو في علم النفس، النمو سلسلة متتابعة من التغيرات تهدف إلى اكتمال نضج الكائن الحي والنمو بهذا المعنى لا يحدث فجأة، ولكنه يتطور بانتظام على خطوات متلاحقة.


تشتمل عملية النمو على مظهران النمو ( التكويني، الوظيفي )


وللنمو مظهران رئيسيان هما:

1. النمو التكويني:

ويقصد به نمو الفرد في الحجم والشكل واللون والتكوين نتيجة لنمو طوله ووزنه.


2. النمو الوظيفي:

ونقصد به نمو الوظائف الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية لتساير تطور حياة الفرد. هو ذلك الفرع من فروع علم النفس الذى يهتم بدراسة الظواهر النفسية المصاحبة لنمو الفرد منذ ولادته. وخلال جميع مراحل نموه بهدف الكشف عن التغيرات الحادثة في جميع جوانب الحياة جسمياً وفسيولوجياً وعقلياً واجتماعياً من مرحلة إلى أخرى.


وكما يهدف هذا العلم أيضاً إلى معرفة أوقات حدوث التغيرات السابق ذكرها العوامل المؤثرة فيها. بالإضافة إلى تحديد مطالب هذا النمو في المراحل العمرية المختلفة حتى يمكن تحقيق النمو المتكامل للفرد.


مفهوم النمو في علم النفس

يتعرض الإنسان لكثير من التغيرات والتطورات التي تلحقه في مراحل حياته المختلفة جنيناً، فوليداً، فرضيعاً، فطفلا، فمراهقاً، فشاباً فرجلاً، فشيخاَ، فهرماً. هذه التغيرات بعضها يتجه به نحو النضج والبناء بينما يمهد بعضها الآخر لاسيما في دور الشيخوخة والهرم إلى إنهاء الحياة.


نعنى بالنمو تلك التغيرات الإنشائية والبنائية التي تسير بالفرد إلي الأمام حتى النضج. ومفهوم النمو لا يتضمن مجموعة التغيرات الجسيمة والبدنية من حيث الطول والحجم والوزن فقط.


إنما يتسع ليشمل أيضا نمو العقل من حيث الذكاء ونمو القدرات العقلية وكذلك نمو الوجدان بما فيه من نضج في الميول والانفعالات والعواطف، وكذلك النمو في السلوك من حيث تنظيمه ودوافعه واتجاهاته نحو الأهداف الفردية والاجتماعية.


والنمو عملية تطور كلي شامل للإنسان من جميع نواحيه المادية والمعنوية من جسم وعقل ووجدان وسلوك ولا يتم هذا النمو في أحد هذه الجوانب دون غيرها إنما يتم بصورة كلية من حيث أنه وحدة واحدة مستمرة ذات حلقات من البدء إلى النهاية.


والكائنات الحية تختلف في أشكال نموها لاسيما بين الإنسان والحيوان، فمن الثابت أن طفولة الإنسان أطول من طفولة أي كائن حي آخر مما يقتضي معه رعاية الطفولة البشرية صحياً، وغذائياً، ووقائياً، وكذلك العناية بسبل تربيتها والتدرج فيها حتى تنشأ السليمة، ولن يتم ذلك إلا من خلال معرفتنا بخصائص كل مرحلة من مراحل نموه المختلفة.


مبادئ النمو الإنساني

ومن أهم مبادئ النمو الإنساني:

  • تعتبر الطفولة مرحلته الأساسية، توضع أولي لبنات التكيف والتوافق النفسي.
  • يأتي النمو من النضج والتعلم.
  • يتبع النمو نمطا محددا ( من الرأس إلى القدم، ومن مركز الجسم إلي الأطراف، ومن الأمام إلي الخلف ) ولذلك فإن نمو تركيبات الرأس أسرع من الرجل، ويبدأ النمو الحركي من الداخل ومن العام إلى الخاص.

  • يتبع النوم مبدأ التكامل والتمايز ( كلما تمايزت الأعضاء كان لأجل تكاملها ).
  • النمو عملية مستمرة وديناميكية.
  • هناك فروق فردية في عملية النمو.
  • النمو عملية معقدة ومتداخلة بحيث يصعب فصلها ( إلا بغرض الدراسة ).

  • النمو عملية كمية وكيفية (وظيفية، تكوينية ).
  • معدل النمو عملية معقدة ومتداخلة بصفة عامة غير ثابت.
  • لكل جانب من جوانب النمو عملية معقدة ومتداخلة معدله الخاص به.
  • يتأثر النمو إلى حد كبير بالظروف الداخلية والخارجية بالطفل.
  • يمكن تقسيم النمو إلى مراحل ظاهرية ( بغرض الدراسة فقط ) بحيث يكون لكل مرحلة منها خصائصها المميزة.


مقالات متنوعة.

تقيمك:

تعليقات