القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

العوامل المؤثرة في الصحة البدنية والنفسية

العوامل المؤثرة في الصحة البدنية والنفسية
تحسين الصحة البدنية والنفسية

أهم 5 عوامل مؤثرة في الصحة البدنية والنفسية للفرد؟ تحدد صحة الفرد والمجموعة بالتالي:

  • بيولوجية الإنسان.
  • البيئة.
  • أساليب المعيشة.

  • الحالة الاقتصادية.
  • الخدمات الصحية.

العوامل المؤثرة في الصحة البدنية والنفسية للفرد؟

  • 1. بيولوجية الإنسان من العوامل المؤثرة في الصحة.

إن الصفات الجسمانية والعقلية لكل شخص تحدد وإلى حد ما بواسطة الجينات الوراثية لحظة حدوث الحمل بمعنى آخر أن الصحة تعتمد على التركيب الوراثي للشخص. إن المعطيات الوراثية للإنسان لا يمكن تغييرها بعد الحمل، فهناك عدد من الأمراض تعرف بأصلها الوراثي.


مثل: التخلف العقلي. بعض أنواع مرض السكر والصرع والصلع، إلخ. ويحاول علم الطب تحسين وراثة الجينات في الإنسان عن طريق التشخيص المبكر وعلاج الأمراض الوراثية والاستشارات الوراثية قبل الزواج.


  • 2. البيئة من العوامل المؤثرة في الصحة.

إن مفتاح صحة الإنسان يكمن في البيئة التي يعيش فيها وفيما يلي تعريف البيئة وهي جميع الأحوال الخارجية الحية وغير الحية التي تحيط بالإنسان ويتأثر بها باستمرار.


وباختصار البيئة لا تعنى مجرد الهواء والماء والمنزل والتربة بل تشمل أيضاً الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي يعيشها الإنسان. أغلب حالات اعتلال صحة الإنسان في أي مكان يعود الى خلل في البيئة لذلك فإن اصلاح حالة البيئة يعتبر أساساً في طب المجتمع.


ولأجل وصف بيئة الإنسان قسمت الى ثلاث عناصر:

  • أ. عوامل طبيعية.

وهذه تشمل الأشياء غير الحية الموجودة بالبيئة المحيطة بالإنسان مثل: الهواء والماء والتربة والمسكن والمناخ، الخ. وقد صنع الإنسان في السنوات الأخيرة مشاكل جديدة لنفسه مثل تلوث الهواء، تلوث الماء، الضوضاء ومخاطر الإشعاع، الخ.


  • ب. العوامل الحيوية.

وتشمل ما يحيط بالإنسان من أحياء، وهذه تتكون من حشرات وحيوانات ونباتات وبكتريا وفيروسات، إلخ. والتي يتأثر بها الإنسان باستمرار. أن صحة الإنسان تعتمد على علاقة انسجام متبادلة مع المكونات الحية للبيئة البيولوجية، وعندما يختل هذا التوازن الدقيق تتأثر صحة الإنسان.


  • ج. العوامل النفسية، الاجتماعية.

وهى علاقة الإنسان ببنى جنسه فالبيئة النفسية  الاجتماعية شاسعة جداً وغير محددة التعريف، وتشمل أشياء مثل العادات والتقاليد والمهن والدين ومستوى المعيشة وسلوك الإنسان والنظم الاجتماعية والسياسية. وعدم انسجام الإنسان مع الجو النفسي الاجتماعي قد يؤدي إلى اعتلال الصحة.


ومن الأمثلة المشهورة: الأمراض العقلية، إدمان المخدرات والخمور وانتشار الجريمة والعربدة والانتحار، إلخ.


  • 3. أساليب المعيشة من العوامل المؤثرة في الصحة.

الصحة تعتمد كثيراً على نمط حياة الناس مثل مستوى النظافة الشخصية، السلوك، والثقافة الصحية.


ومثال ذلك: التدخين الذى يؤدى إلى مشاكل الصحة، الالتهاب الشعبي المزمن وسرطان الرئة، وبالمثل قلة التمارين الرياضية وبعض عوامل التغذية تؤدى إلى ذبحة القلب. ويمكننا رفع الحالة الصحية للناس بتحسين أوضاعهم المعيشية.


  • 4. الحالة الاقتصادية من العوامل المؤثرة في الصحة.

تعتبر الحالة الاقتصادية معياراً هاماً لصحة الفرد والمجتمع، إذ توجد علاقة وطيدة بين الوضع الاقتصادي والحالة الصحية. فمن المعروف جداً أن الفقر يؤدي إلي المرض وأن المرض يؤدي إلي الفقر، فهي دائرة مفرغة، فالدول الغنية بها معدل وفيات منخفض ومتوقع أطول للعمر.


  • 5. الخدمات الصحية من العوامل المؤثرة في الصحة.

تقييم الخدمات الصحية أما خدمات علاجية ووقائية ورفع المستوى الصحي، ونجد في كثير من المناطق عدم المساواة في توزيع الخدمات الصحية.


لذلك. فإن الخدمات الصحية في الدول النامية حكومية حتى يتحصل الفقراء والأغنياء وسكان المدن والقري على نفس المستوى من الخدمات الصحية. وإن الاهتمام الحالي في بلدان العام هو لتحقيق الرعاية الصحية الأساسية بحلول الأعوام القادمة.


مقالات متنوعة.

تقيمك:

تعليقات