القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

أمراض الشيخوخة التي تصيب كبار السن

أمراض الشيخوخة التي تصيب كبار السن ورعاية المسنين
الرعاية الصحية للمسنين

تحدث الشيخوخة على مستوى التغيرات الجسدية التي تنتج عن تراكم كمية كبيرة من نواتج التفاعل الجزيئي والخلوي بمرور الوقت، يؤدي هذا إلى انخفاض تدريجي في القدرات الجسدية والعقلية، وزيادة خطر الإصابة بالأمراض والموت في نهاية المطاف.

ولكن هذه التغييرات ليست كذلك، إنه أمر لا مفر منه لأن بعض الناس يمكن أن يعيشوا حتى سن السبعين، بينما آخرون يصيبهم الوهن ويحتاجون إلى رعاية الآخرين.


ما هو تعريف المسن ومتى تبدأ الشيخوخة؟

يقدر سن الشباب في كل دولة حسب مستوى الأعمار فيها ففي الدول المتقدمة يعتبر سن الشباب حتى التين للمرأة والخامس والتين للرجل وليس معنى انتهاء سن الشباب هو انتهاء النشاط الفعلي الذهني فكثيرون تخطوا سن الشباب بكثير وظلوا قادة للفكر والعلم والقيادة الواعية.


ومشكلة الشيخوخة في مصر والوطن العربي لم تنل الأهمية المطلوبة كما حدث في البلاد المتقدمة ومن أسباب ذلك أن عدد السكان الذين وصلوا إلى مرحلة الشيخوخة في مصر يبلغ 1.6% من العدد الكلى للسكان.

وبالرغم من ضآلة هذه النسبة  فمن الخطأ تجاهل مشكلة كبار السن أو تأجيل مواجهتها ولهم الحق الكامل في الرعاية الصحية والاجتماعية والاقتصادية مثل أي مجموعة أخرى من الأعمار.


  • تعريف الشيخوخة.

"عملية الشيخوخة هي حقيقة بيولوجية تحدث خارج سيطرة الإنسان بطريقتها الخاصة، وبالطبع يختلف تعريفها من مجتمع إلى آخر.

في البلدان المتقدمة، يتم قبول العمر كمؤشر للشيخوخة، ويعتبر 60-65 كمؤشر للتقاعد وبداية الشيخوخة، بينما في العديد من المناطق الأخرى، لا يؤخذ العمر في الاعتبار عند تحديد شيخوخة الشخص والعوامل المماثلة. يقرر التقاعد.

على سبيل المثال، العمر: تعني القدرة على إكمال العمل المنوط بهم أن الشيخوخة تحدث عندما يكون الشخص غير قادر على المشاركة بنشاط في المجتمع".


  • زيادة عدد المسنين بين السكان.

يمكن أن تزيد عددهم بدون زيادة نسبتهم إذا كانت كل مجموعات الأعمار الأخرى تزيد بسرعة.

  • ولكن يمكن أن تزيد نسبتهم:

1. إذا انخفضت نسبة المواليد.

2. خفض نسبة الأمراض التي تحدث بين المسنين نتيجة التقدم العلمي.

3. هجرة الشبان إلى الخارج وهجرة المسنين إلى الداخل.

يزيد عدد المسنات عن عدد المسنين نظراً لأن الذكور يموتون مبكراً يبلغ معدل الحياة في مصر سنة 1960م (51.9  سنة) وقد كان (22 سنة) منذ 2000 سنة.


10 مشاكل صحية أكثر شيوعًا بين كبار السن

1. الفقر: لأن مقدرة المسن على الكسب والتنافس تضعف.

2. ضعف التغذية: لقلة المال وكذلك لأن القدرة على إنتاج الطعام تضعف.

3. الوحدة: بسبب تفتت الأسرة الممتدة وهجرة أفرادها إلى وظائف بعيدة ومع تحسين الطرق يعيش الأنباء بعيداً عن ابائهم.

4. المعلومات البدنية: المسنين عادة يصابون بضعف الإبصار والصم والشلل وهذا يؤدى عادة إلى الحوادث بالمنزل.

5. إهمال النظافة الشخصية: يؤدى إلى قذارة أجسامهم وذلك بسبب نقص طاقتهم على الحركة وشعورهم بهبوط في مقومات وقلة اهتمامهم بالحياة.

6. فقد الذاكرة: لقلة الدم الواصل للمخ.

7. مشاكل الأسنان: يمكن تجنب معظمها بإجراءات وقائية بسيطة.

8. أثناء المرض: لعدم وجود من يرعاهم.

9. الإسكان: يحتاج المنازل للإصلاح والنظافة.

10. وسائل المواصلات: قلتها وهى ضرورية حتى يصل المسنين إلى أماكن العلاج.


المشاكل النفسية لكبار السن

  • وتتخلص أسباب مشاكل كبار السن في الآتي.

1. مشاكل الرجال أكثر من مشاكل النساء بسبب طبيعية الأعمال والخدمات والنشاط فبينما المحالين إلى الإبداع يقل نشاطهم والأعمال المسندة إليهم نجد أن المرأة في هذه السن تجد من الأعمال المنزلي واليدوية ما يشغلها ويملأ وقت فراغها، أما القائمين بالأعمال الحرة فغالباً ما لا يؤثر فيهم كبر السن إلا في حالة سوء الحالة الصحية.


2. كثرة التعرض للمؤثرات العصبية من أسباب الأمراض العصبية والنفسية خصوصا للرجال.

3. الشعور بالاكتئاب نتيجة الخوف من المستقبل أو قرب نهاية الحياة.

4. ربما يشعرون أن دورهم في الحياة أنتهى وأصبح غير مرغوب فيهم أو في وجودهم وخصوصا الفقراء أو حادي الطباع أو المرضى خصوصاً الأمراض المزمنة.

5. تأثير الحالة الاجتماعية في نفسية المسنين خصوصاً بعد زواج الأبناء واستقلال كل منخم في حياة خاصة وكذلك الذين لم يسبق زواجهم.

6. تغيير معاملة الأبناء للإباء فبعد أن كانوا هم المسيطرين تبدلت الحالة وأصبح الأبناء هم الأوصياء أو المسئولين عنهم أو الموجهون لهم.

7. قلة الأصدقاء.


8. فقد رفيق الحياة أو بعض الأصدقاء يؤثر على نفسيتهم ويشعرهم بقرب نهايتهم.

9. الانفعال والتأثير بسبب شدة حساسية السن لأقل الأسباب.

10 عدم الاهتمام بهم أو لأحاديثهم أو الإصغاء إليهم يثيرهم نفسياً.

11. مشكلة أوقات الفراغ تجعلهم يفكرون في ماضيهم وظروفهم الحالية.


الأمراض التي تصيب كبار السن

1. تغيير ملموس في ضعف قوة البصر والسمع  والذاكرة كذلك فقد الإنسان.

2. مرض السكر والناتج عنه من مضاعفات خصوصاً إذا كان هناك العامل الوراثي.

3. الشلل.

4. ارتفاع ضغط الدم.

5. أمراض القلب وهى من أهم أمراض الشيخوخة.

6. السرطان خصوصاً سرطان عنق الرحم عند المرأة والبروستاتا عند الرجال والرئتين بسبب الإدمان في التدخين بصفة خاصة.

7. الضعف العام.

8. أمراض الجهاز الحركي.

9. الأزمات الشعبية المزمنة خصوصاً مع مدمني التدخين.

ملحوظة، كثيرون يعيشون في صحة جيدة حتى نهاية العمر.


  • وكثيرون تتغير أوزانهم بسبب:

1. بعد سن اليأس عند المرأة والراحة من المجهود للمحالين على المعاش في الرجال قد يزيد الوزن ثم ينقص هذا الوزن بسبب العوامل النفسية وقلة الحركة وما تسببه من فقد الشهية.

2. ربما يزيد الوزن بسب زيادة كمية الطعام لبعض المسنين وعدم الحركة والنشاط لذلك يجب مراعاة:

  • فهم شخصية المسن وطبيعة هذه المرحلة من حياة الإنسان.
  • دراسة أمكانيات كل ما يجلب له السعادة وما يرضيه.


كيفية العناية بالمسنين ورعايتهم

  • أنواع الرعاية للمسنين.
1. الرعاية الصحية والنفسية.

2. خدمات تمريضية حسب الاحتياج (حقن، حمام الفراش) وتدريب أحد أفراد الأسرة للقيام بالخدمة التمريضية.

3. أن يكون السكن ملائماً صحيا دافئ سواء في السن أو أماكن الإيواء.


4. (يوجد أماكن لتجميع كبار السن للذين لا عائل لهم أو اللذين يرغبون في ذلك ولقد سبقتنا الجاليات الأجنبية في الجمهورية ولكن اتجهت الأنظار لرعاية كبار السن وخصصت أماكن خاصة تحت إشراف المسئولين).

5. المرضي منهم يخصص لهم أماكن بالمستشفيات أو في أماكن التجمع، (المؤسسات للمسنين) وفى المنازل تحت إشراف الأطباء وممرضات لصحة العامة.

6. الحاق القادرين منهم في وظائف وأعمال مناسبة.

7. تشجيع الهوايات: ومن هذه الهوايات (تنسيق الحدائق، الرسم، شغل الإبرة والتريكو، الحياكة، طهى الطعام، النحت، القراءة، إلخ).


مقالات ذات صلة.

تقيمك:

تعليقات