القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

السرقة عند الأطفال أسبابها وعلاجها

السرقة عند الأطفال أسبابها وعلاجها
السرقة عند الأطفال

السرقة عند الأطفال أسبابها وعلاجها، السرقة هي امتلاك شيء هو ملك لشخص آخر، ويتم بالسر عن المحيطين  وتعد السرقة عند الأطفال من الأشياء المقلقة للأسرة.

أصيب بعض الآباء بالصدمة من سرقة أحد أطفالهم، وهو ما يعتبر علامة على سوء التربية أو أن الطفل يعاني من مشاكل لاحقة.


أوضح العديد من خبراء التعليم أن السرقة عند الأطفال غالبًا ما تكون علامة على العجز النفسي للطفل وأنها يمكن أن تكون محاولة لامتلاك شيء لا يمتلكه، والذي قد يكون بسيطًا أو غير مهم. قد ترغب في الحصول على ما منعه والداك أو قد ترغب في لفت الانتباه بطريقة سلبية.


أسباب ودوافع السرقة عند الأطفال


  • الغيرة والانتقام.
  • الحرمان والحاجة لسد الرمق.
  • الرغبة في الامتلاك.
  • التخلص من المآزق.
  • الخوف من العقاب.
  • التفاخر والمباهاة.
  • التقليد والمحاكاة.
  • أصدقاء السوء.
  • شغل وقت الفراغ وإشباع الميول.
  • البيئة الإجرامية.


كيف نعالج مشكلة السرقة عند الأطفال


كيفية التعامل مع مشكلة السرقة.

  1. تنمية مفاهيم الملكية عند الأطفال.
  2. تنمية سلوك الأمانة عند  الأطفال.


1. تنمية مفاهيم الملكية عند الأطفال.

  • يمكنك تعليم طفلك مفهوم الملكية الخاصة له من خلال تخصيص ألعاب خاصه به دون عن العاب أخواته وأن يكون له كامل الحق في مشاركتها مع غيره أو الاحتفاظ بها لنفسه فقط.

  • عدم أجبار الطفل على اعطاء أشيائه الخاصة لطفل أخر.

  • يجب أن تمنع طفلك أن يأخذ لعبة طفل أخر دون أخباره واستاذانه وأخباره وأخباره أن هذه اللعبة خاصه به فقط ويجب أن يسمح له مالكها بأخذها ليعلم أن هناك ملكيات خاصة للأخرين أيضا.


2. تنمية سلوك الأمانة عند الأطفال.

  • يجب عدم التهويل فلا يقابل الآباء ذلك بالضرب والاهانة وكذلك من الخطأ الدفاع عنه.

  • خلق شعور الملكية لدى الطفل بأن يخصص له مقتنيات خاصة وإعطاء الطفل مصروف يومي يتناسب مع عمره.

  • عدم دفع الطفل للاعتراف بالسرقة حتي لا يعتاد الكذب.

  • عدم معايرة الطفل حتى لا يشعر بالمهان مع العلم أنه لو أحس بمشاعر الحب والحنان والعطف والرعاية فأنه لن يلجأ إلى السرقة.


كيف تعدل سلوك السرقة عند الأطفال

  • توفير الدفء العاطفي والحب والأمن والتوازن في المعاملات والمرونة في التربية يساعد علي وقاية الطفل من الانحراف السلوكي.

  • توفير ضروريات الأطفال حتي لا يشعروا أنهم أقل من الأخرين ولذلك يلجأوا إلى السرقة.
  • تنمية الحس الاجتماعي وسط جماعة (العائلة، الروضة، المدرسة).
  • احترام ملكية الطفل الخاصة وتعليمه احترام ملكية الأخرين، فإذا حدث فاعتدي الطفل على ملكية غيره نأخذ احدي مقتنياته ونعطيها لمن أخذ منه فاذا ثار واعترض علمناه أنه كما ثار فإن من سيأخذ منه سيثور أيضا.

  • التوجيه والإرشاد مع تقديم النموذج والقدوة الطيبة له فلا ننهى عن سلوك يقترفه ثم نأتي به نحن الكبار.
  • نقضى على أوقات فراغه حتى نقضي على ملله وضجره.
  • يجب ألا نسرع بإلصاق تهمة السرقة بالطفل قبل التحقق من ذلك وأن نناقشه بموضوعية وهدوء حول سلوكه وأن ينصره بالصواب والخطأ.
  • يجب دراسة الدوافع التي دفعت الطفل إلى السرقة هل هو حرمان أم أن لها وظيفة اجتماعية كالتباهي والتفاخر أو إثبات الذات.


مقالات هامه.

تقيمك:

تعليقات